Connect with us

صور الأرض

صُوَر – الاستزراع السمكي بجامعة العريش … زراعة مستدامة بأقل التكاليف

Published

on

جانب من إنتاج الاستزراع السمكي بجامعة العريش – اليوم السابع

اليوم السابع

شرعت جامعة العريش المصرية فى شمال سيناء بإنتاج الأسماك المستزرعة فى أحواض تدريبية وبحثية، ضمن سلسلة مشروعات الجامعة فى مجال الزراعة والإنتاج الحيواني. 

وبدأت عملية الحصاد بحوضين من إجمالي 7 أحواض، ويتم نقل المنتج وبيعه من خلال نقاط توزيع متاحة للمواطنين فى العريش، تهدف لتوفير المصادر الغذائية وتعزيز الأمن الغذائي، بينما الهدف البعيد التوسيع نطاق الإنتاج وتحقيق الاكتفاء الذاتي فى توفير الأسماك للمحافظة والمجتمع المحلي.

ويقوم فريق من الخبراء والمتخصصين، برعاية مراحل الاستزراع لأسماك بدأت بالبلطي والبوري، ومقررا أن يتواصل بأنواع أخرى، كنموذج تجريبي يمكن استخدامه فى المزارع الأهلية، يشارك فيه الطلاب لزيادة معرفتهم العملية ويعود بالفائدة عليهم بعد التخرج.

وقال الدكتور محمد سالم، عميد كلية الاستزراع المائى والمصايد البحرية بجامعة العريش، وهي الكلية المسؤولة عن المشروع والمنفذة له، إن “المشروع يقع على مساحة تقارب 5 أفدنة، ويتضمن صوبات للتربية، و7 أحواض مفتوحة بمساحة تصل إلى نحو 1000 متر مكعب لكل حوض، بالإضافة إلى مواقع للتفريخ.”

وأضاف أن “موسم الحصاد من الأحواض بدأ بعملية تخفيف لأحواض سمك البلطى، وهي عملية استخراج الأحجام الكبيرة من الأسماك لتمكين الأحجام المتوسطة من النمو”.

مشيرًا إلى أن “هدف المشروع هو خدمة البيئة وتوفير منتج أسماك خالٍ تمامًا من أي تلوث.”

وأوضح أن “نتائج الاستزراع نجحت فى توفير هذا المنتج ذو الجودة العالية والخالى من أي تلوث، وهو منتج نظيف وصالح للتصدير، حيث تعتمد مصادر تغذيته على مياه نظيفة متجددة وأجواء نقية، ويتم جلب العلف الخاص بالأسماك من أنواع عالية القيمة المتوفرة فى السوق.”

جانب من إنتاج الاستزراع السمكي بجامعة العريش – اليوم السابع
أحد أحواض الإنتاج السمكي في المزرعة – اليوم السابع
جانب من إنتاج الاستزراع السمكي بجامعة العريش – اليوم السابع
جانب من إنتاج الاستزراع السمكي بجامعة العريش – اليوم السابع
جانب من إنتاج الاستزراع السمكي بجامعة العريش – اليوم السابع
جانب من إنتاج الاستزراع السمكي بجامعة العريش – اليوم السابع
جانب من إنتاج الاستزراع السمكي بجامعة العريش – اليوم السابع
جانب من إنتاج الاستزراع السمكي بجامعة العريش – اليوم السابع
أحد أحواض الإنتاج السمكي بمرعة جامعة العريش – اليوم السابع
جانب من إنتاج الاستزراع السمكي بجامعة العريش – اليوم السابع

مزيد التفاصيل في الرابط أدناه:

مشروع الاستزراع السمكي بجامعة العريش.. زراعة مستدامة وتعزيز الأمن الغذائي بأقل التكاليف.. باكورة الإنتاج بلطي عالي الجودة وخالٍ من التلوث.. والبيع للمواطنين بسعر تنافسي بـ60 جنيهاً للكيلو صالح للتصدير.. صور

صور الأرض

الشيح أو نبتة Artemisia … طبيب الإنسان المنسي

Published

on

ينتمي نبات الشيح إلى الفصيلة النجمية وهو نبات عشبي معمر يعيش بين ثلاثة إلى أربعة أعوام، ينتشر في معظم أصقاع الأرض وله أنواع عديدة تدخل في الكثير من الصناعات الطبية والتزيينية، أزهاره دقيقة يغلب عليها اللون الأخضر وفروعها نحيلة مخشوشبة.

يعود الموطن الأساسي لنبات الشيح إلى قارة أسيا، حيث عُرفت هذه النبتة منذ آلاف السنين، واستخدمها الصينيون القدماء في الطب التقليدي لأكثر من ألفي عام لعلاج الأمراض التي تصيب الجهاز الهضمي ومرض الملاريا.

تنمو معظم أنواع الشيح بشكل عفوي في المناطق ذات الطبيعة الصحراوية وتنتشر بكثرة في شمال أفريقيا وسوريا وأيران والسعودية وأمريكا الشمالية، وهناك دول تقوم بزراعة الشيح مثل الجزائر والمغرب وأستراليا لاحتواء هذا النبات على عدد كبير من المواد والمركبات الفعالة التي تساعد في علاج أمراض الجهاز الهضمي ومرض السرطان ويحفز الحيض عند النساء، كما يعتبر مضادا حيويا فعالا للالتهابات والأورام، وأثبتت التجارب قدرة الشيح على معالجة الأمراض التي تصيب البشرة مثل الصدفية وحب الشباب والتقرحات الجلدية، والمساعدة في العناية بالشعر بسبب احتوائه على مادة زيتية تساهم في الحد من تساقط الشعر وجفافه.

تتعدد أنواع الشيح، ولكل نوع خاصية معينة وميزات تلائمها للعيش في بيئة مختلفة، ولكن معظم أنواع الشيح تعيش في البيئة الصحراوية، ومن هذه الأنواع:

  • _ شيح ابن سينا : ينتشر في أوروبا ويدخل في العديد من الصناعات الطبية، ويستخدم هذا النوع لإضافة مذاق خاص على الطعام والشاي والقهوة.
  • _ الشيح الأبيض : ينتشر في المناطق الصحراوية ويستخدم في خفض مستوى سكر الدم.
  • _ شيح الطرخون : ينتشر في بلاد الشام ويضاف إلى أنواع الطعام ويدخل في صناعة الصابون.
  • _ الشيح الدارج : وهو الأكثر انتشارًا واستخدامًا وينمو في آسيا وأمريكا ويمتاز برائحته العطرية ويستخدم لإضافة نكهة إلى الطعام.

  • الشيح نبات ذو طبيعة قاسية يتحمل الجفاف والحر، دخل في العديد من الثقافات والمدلولات الشعبية عند الناس التي تستخدم نبات الشيح في حياتها، ففي بادية الشام يقولون “بلاد الشيح والريح” تعبيرًا عن قسوة الأرض وصعوبة العيش فيها، وفي دمشق يقولون ” خاين يا طرخون” وهو نوع من أنواع الشيح تزرعه في أرضك فينبت في أرض جارك.

أكمل القراءة

صور الأرض

الزيتون … رفيق أزلي للإنسان ونعمة بيئية لا غنى عنها

Published

on

تعتبر شجرة الزيتون أيقونة المحبة والسلام للإنسان والبيئة معا، حيث رافقت هذه الشجرة مسيرة الإنسان على كوكب الأرض منذُ آلاف السنين، فأضحت رمزًا لكثير من المفاهيم الإنسانية والدينية لدى جميع الرسالات، ويعود تاريخ الزيتون الى ما يقارب 5000 عام.

تنتشر زراعة الزيتون على مستوى العالم، وتقدر أعداد أشجار الزيتون بسبعمئة وخمسين مليون شجرة موزعة على جميع دول العالم، ‏95% من هذا العدد موجود في الدول المطلة على البحر المتوسط، إذ تصدرت إسبانيا المرتبة الأولى عالميآ بإنتاج 8،256 مليون طن، فيما حلت إيطاليا في المرتبة الثانية بإنتاج بلغ 2،226 مليون طن، تليها تركيا الثالثة بإنتاج 1،73 مليون طن، ثم المغرب العربي بالمرتبة الرابعة بإنتاج 1،59 مليون طن.

عربيآ تأتي تونس في المرتبة الأولى بإنتاج سنوي يبلغ 350 الف طن، والثانية المغرب بإنتاج 225 ألف طن وتأتي سوريا في المرتبة الثالثة بإنتاج يبلع 100 ألف طن، ثم فلسطين والأردن في المرتبة الرابعة بإنتاج 24 ألف طن، ولبنان الخامسة بإنتاج 19،200 ألف طن.

ووفقا لإحصاءات المجلس الدولي للزيتون تأتي سوريا في المركز الأول عربي والرابعة عالميا في إستهلاك الفرد لزيت الزيتون بمقدار 4،6 لترات سنويا، يليها المغرب 4،4 لترات سنويا ثم لبنان 2،9 لترات سنويا وتونس 2،6 لترات سنويا.

الزيتون شجرة مباركة تمتد جذورها إلى مسافات شاسعة تساهم في تماسك التربة وزيادة خصوبتها، كما تتميز بمنح البيئة مظهرا فائق الجمال لكونها شجرة دائمة الخضرة وتمتلك من القيم الجمالية ما يجعل المكان مقصدا للتنزه والإصطياف.

يحتوي زيت الزيتون على فوائد غذائية عالية، فهو خالي من الكوليسترول وغني بالفيتامينات والمعادن والمركبات العضوية ويزيد من متانة العظام ويمنع تجلط الدم ومضاد حيوي للإلتهابات والأكسدة.

أكمل القراءة

صور الأرض

كرنب وطماطم وخضروات … مصري يحيل بيته إلى مزرعة تضج بالخضار (صُور)

Published

on

المزارع المصري باسم بدر – المصدر: القاهرة 24

نشر موقع (القاهرة 24) خبرا تحدث فيه عن مواطن مصري أحال بيته إلى مزرعة حققت له ولعائلته كفاية غذائية قل نظيرها من خضروات مزرعته.

وتحت عنوان:

مزرعة على سطح المنزل .. باسم يزرع كرنب وطماطم وخضروات في بيته بالبحيرة

قالت القاهرة 24 إن مدينة المحمودية شمال محافظة البحيرة، شهدت نموذجا ناجحًا لمعلِّم أقدم على استغلال سطح منزله، وحوله إلى حقل زراعي خاص به لزراعة المحاصيل الصيفية والشتوية، فضلا عن تربية الطيور والتي يستخدم مخلفاتها في تخصيب التربة الزراعية للمحاصيل الزراعية.

مزرعة المواطن المصري باسم بدر – المصدر: القاهرة 24

وقال باسم بدر، خلال لقائه مع القاهرة 24 إنه كان يحلم بأن يمتلك منزلا بحديقة زراعية أمام المنزل، موضحًا أنه لم ينجح في تحقيق هذا الحلم ولكنه صنعه بنفسه وأقدم على تحويل سطح منزله إلى حديقة مليئة بالزرع، قائلًا: كان نفسي يبقي عندي بيت بجنينة، وحولت سطح بيتي إلى جنينة مليانة زرع.

مزرعة المواطن المصري باسم بدر – المصدر: القاهرة 24

وأشار بدر، إلى أن زراعة الأسطح لها العديد من الفوائد أبرزها توفير الخضروات للمنزل، وكذلك توفير الراحة النفسية للشخص عند رؤيته للزرع الأخضر، مشيرا إلى أنه يشعر بسعادة عارمة خلال زراعته لأي نوع من الثمار بداية من وضع البذور في التربة حتى مرحلة تنبيت البذور وجنيها، قائلًا: زراعة الأسطح غير أنها بتوفر الخضار لأهل البيت بتخليني أحس براحة نفسية كبيرة جدا.

مزرعة المواطن المصري باسم بدر – المصدر: القاهرة 24

وأوضح أنه نجح في إنشاء حديقة زراعية صغيرة على سطح منزله دون تأثر السطح الخرساني بأي عوامل، لافتًا إلى أنه يقوم بزراعة البذور داخل صناديق مصنوعة من الخشب يعلو ارتفاعها عن سطح المنزل بعشرات السنتيمترات للحفاظ على أرضية السطح.

مزرعة المواطن المصري باسم بدر – المصدر: القاهرة 24

وتابع قائلا: بزرع السطح وبحافظ على الخرسانة في نفس الوقت، وعامل لكل صندوق خشبي صرف مخصص له لصب مياه الري فيه، وبالشكل ده حافظت على السطح الخرساني ومدمرتوش بالزراعة.

مزرعة المواطن المصري باسم بدر – المصدر: القاهرة 24

رابط الخبر الأصلي في موقع القاهرة 24

أكمل القراءة

آخر الأخبار